إضطر أعضاء فرقة أبا الغنائية للتفاوض على حقوق الملكية لإسمهم مع شركة أسماك معلبة كانت تمتلك نفس الإسم.